EN
العودة لصفحة المقالات العودة لصفحة المقالات

الشركات الناشئة ... الاتجاه الأبرز لرواد الأعمال في العصر الحديث

مصطلح الشركات الناشئة من المصطلحات المتداولة على الساحة هذه الآونة بشكل كبير، ولكن ما هو المقصود بالشركات الناشئة؟ وكيف يتم إنشائها؟ وأهم معايير نجاح تلك الشركات؟ كل هذا وأكثر سوف يتم تداوله في هذا المقال بطريقة تتيح للجميع فهم طبيعة ونوعية هذه الشركات.

تأثر عالم ريادة الأعمال بشكل كبير وواضح بالانفتاح والتطور التكنولوجي الذي نشهده حاليًا، وهو ما زاد من إصرار الكثير على دخول هذا المجال من خلال إنشاء شركات تبدو صغيرة في بدايتها ولكنها مع الإصرار والسير وفقًا لمنهجية تصل إلى النجاح المطلوب، وهذا ما يفسر كثرة الشركات الناشئة في عصرنا.

ففي السابق كان إنشاء شركة قاصرًا إلى حد ما على الشخصيات المرموقة أو رجال الأعمال، أو بصورة أعم من يمتلك قدر كاف من رأس المال الذي يؤهلهم لهذا الأمر، أما الآن وفي ظل دخول الإنترنت والتكنولوجيا في جميع نواحي الحياة ووصولها إلى الجميع في مختلف أنحاء العالم أصبح الأمر ممكنًا أكثر.

فمن يصُدق أن "فيس بوك" وأمازون" وغيرها من الشركات التي بدأت ناشئة وصغيرة أصبحت الآن مثال ونموذج يتم الاستعانة به في عالم ريادة الأعمال كمثال على النجاح والنمو، وهو ما شجع الكثير على خوض التجربة بأبسط الإمكانيات.

تعريف الشركات الناشئة

وباختصار شديد لكل من يريد فهم معنى الشركات الناشئة فهي شركات عادة ما تكون حديثة الإنشاء تعُرف أيضًا بشركات ستارت أب لا تمتلك تاريخ تشغيلي كبير، وهو ما يجعلها في مرحلة النمو والبحث عن الأسواق المناسبة التي تساهم في تطورها ودخولها في طورها المناسب.

الأمر الذي يجعل الشركات الناشئة تدخل ضمن ريادة الأعمال والتي تشير دومًا إلى الأعمال والمشاريع الجديدة، إلا أن هناك بالطبع العديد من التحديات التي تواجه الشركات الناشئة في ظل الانفتاح ووجود الشركات الكبيرة التي لها إسمها في الأوساط العالمية وتتواكب بشكل كبير مع التطور التكنولوجي.

ولكن كيف يتم إنشاء تلك الشركات الناشئة وكيف تبدأ بعملها، هذا هو السؤال الذي ينتظر الكثير إجابته، وخاصة رواد الأعمال الذين يفكرون بشكل جدي في دخول المجال ويسعون لمعرفة كافة التفاصيل بشأنه.

كيفية إنشاء الشركات الناشئة وطريقة العمل

هناك متطلبات أساسية لابد من توافرها قبل التفكير في إنشاء شركة ناشئة منها:

  • الفكرة الرائدة التي يتم العمل على تطويرها وإدخالها إلى الأسواق.

  • التمويل الذي يضمن بقاء الشركة على أقدامها حتى تحقيق النجاح والنمو الذي يصل بها إلى تحقيق الأرباح.

  • خطة العمل التي يتم تطبيقها وفقًا لقواعد ومعايير منهجية لضمان الاستمرارية والنجاح، مع وجود بدائل وحلول للأزمات والتحديات.

  • فريق عمل الشركة الذي بدوره يعمل على تنفيذ خطة العمل وتطوير الفكرة الرائدة.

  • اختيار الأسلوب المناسب لتطبيق الخطة مع وجود الرقابة المستمرة على المعايير والأداء لمعرفة مدى النجاح الذي تحققه الشركة وكذلك الوقت حتى لا يتم إهداره دون داعي.

أما فيما يخص كيفية إنشاء الشركات الناشئة فإنها يتم تأسيسها بواسطة أحد رواد الأعمال أو مجموعة منهم مع تحديد ميزانية أولية أو مبلغ مالي استثماري يتم الاتفاق عليه من قبل المؤسسين.

وعادة ما تقوم الشركات الناشئة تلك على أعمال تجارية فرصتها كبيرة في النمو والنجاح، على سبيل المثال تعمل الشركة الناشئة على تطوير منتج أو خدمة مميزة بغرض إطلاقها في السوق، وهذه الأعمال قابلة للنمو بكل تأكيد.

أبرز مميزات الشركات الناشئة

ما الذي يميز الشركات الناشئة في وقتنا الحالي عن الشركات الصغيرة والمتوسطة، وما هي المزايا التي تدفع رواد الأعمال لدخول هذا المجال هو ما سوف نفهمه عقب استعراض مميزات الشركات الناشئة والتي من أبرزها:

  • نسب المجازفة بها تكون محدودة مقارنة بالشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، حيث تعتبر الشركات الناشئة حديثة العهد أمامها خيارين لا ثالث لهما، إما الاستمرارية وتحقيق النمو وهو ما يحولها بعد ذلك إلى شركة ناجحة، أو أن لا تسير الأمور بشكل جيد وتضطر لإنهاء الأمر دون ضرر بالغ كما يحدث في الشركات الأخرى.

  • لا تحتاج الشركات الناشئة إلى زيادة التكاليف من أجل الارتقاء وتحقيق النجاح التجاري، بل لديها فرصة في النمو بشكل سريع وأيضًا زيادة الإنتاج وهو ما يزيد فرصها في تحقيق أرباح كبيرة للغاية.

  • على عكس الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعتمد على رأس المال لدخول الأسواق، تعتمد الشركات الناشئة على الوسائل والتقنيات التكنولوجية للنمو فهي تدخل السوق للبحث عن رأس المال، وتعثر دومًا على التمويل من خلال المنصات على الإنترنت ودعم من قبل حاضنات الأعمال و الحصول على الخدمات من الموظفين المستقلين من على منصات العمل الحر المحترفة كمنصة تالنتس روت.

  • لا تحتاج لتكلفة أو رأس مال كبير للبدء في تنفيذها، بل بالمقارنة بما يمكنها من تحقيقه في الأرباح تعد التكلفة قليلة للغاية.

معايير نجاح الشركات الناشئة

هناك بعض المعايير التي تضمن لرائد الأعمال السير وفقًا لخطوات ثابتة تدفعه إلى النمو والاستمرارية لتحقيق النجاح المنشود منها:

  1. الابتعاد عن التقليدية والبحث دومًا عن المنتجات التجارية التي تناسب السوق وتلبي احتياجات الغالبية العظمى من الناس، فالشركات الناشئة هدفها تقديم المساعدة للآخرين أو تطوير المنتجات التي هم بحاجة إليها، وانشغالك بمنتج متوفر بكثرة قد لا يضمن لك النجاح قدر اهتمامك بتقديم منتج مناسب.

  2. اللجوء إلى الأفكار والحلول الإبداعية سواء في تطوير الأفكار وتقديمها بطريقة تلفت النظر إلى شركتك، أو في اختيار حلول للمشكلات التي سوف تواجهك خلال العمل.

  3. ضع في حسبانك جميع الاحتمالات وخطط بديلة للمواجهة في حالة سير الأمور كما لم ترغب، وابتعد عن الاستسلام واليأس فهما الطريق الأول لفشل شركتك، فلا يوجد مجال خال من المشكلات والتحديات.

  4. اختار فريق العمل بعناية حيث يقع على عاتقهم جهد كبير في نجاح الشركة من فشلها، ولهذا لابد وأن تكون لديهم دراية كبيرة بمجريات الأمور وتحديات سوق العمل.

  5. أجعل التكنولوجيا تعمل دومًا لصالحك فهي هدفها الأساسي تيسير الأشياء على البشر، وتوظيفها بالطريقة السليمة يسهل من عملك كثيرًا.

  6. استخدم منصات الإنترنت وحاضنات الأعمال في تمويل شركتك، وهو ما يسهل من عملك ويضمن لك الاستمرارية في حالة حدوث أي مشاكل مالية.

  7. ارتكز على التشويق وعنصر المفاجأة في عرض منتجك أو خدمتك حتى تثير انتباه الآخرين.

  8. المرونة في التطبيق أحد أبرز معايير نجاح الشركات الناشئة فلابد أن تتحلى بتلك المرونة حتى تتمكن من الصمود أمام المشكلات والصعوبات التي تواجهك خلال التنفيذ.

  9. راقب دومًا النتائج والوقت وحدد الإيجابيات والسلبيات وما تم تحقيقه وما تم الفشل به واهتم كثيرًا بالعامل الزمني.

كيف تستفيد الشركات الناشئة من خدمات العمل الحر

يمكن للشركات الناشئة الاستفادة من خدمات العمل الحر بأكثر من طريقة منها وأبرزها على سبيل المثال منصات العمل الحر عبر الانترنت مثل منصة تالنتس روت من أجل تسريع نمو الشركة ومساعدتها لتحقيق النجاح مستفيدة من عامل الوقت.