EN
العودة لصفحة المقالات العودة لصفحة المقالات
(فوائد التواصل داخل منصات العمل الحر و مخاطر التواصل خارجها)

مع انتشار التكنولوجيا وتعدد استخداماتها، أصبحت حتى الأعمال والوظائف تتم من خلال شبكة الإنترنت؛ فالآن نرى الكثير من منصات العمل الحر التي يباشر الكثير من الأشخاص أعمالهم عليها سواء كانوا أصحاب أعمال يحصلون على الخدمات التي يرغبون بها، أو طالبي العمل من مقدمي تلك الخدمات.

وهناك الكثير من منصات العمل الحر التي يمكنك الاستعانة بها للحصول على عمل وتحقيق عائد مادي مناسب حتى أن هناك الكثير من الأشخاص يعتمدون على مثل هذه المنصات كمصدر أساسي للدخل، ولكن هل يعني ذلك بأن ممارسة الأعمال من خلال منصات العمل الحر لا يحمل أية مشاكل؟

الإجابة عن السؤال السابق هي لا بالتأكيد فالعمل عبر هذه المنصات مثلما يحمل الكثير من المميزات له مجموعة من العيوب أيضًا ولعل أهم هذه العيوب تتمثل في عملية التواصل وطريقة تحصيل الأموال.

قبل الحديث عن هذه الفوائد يمكننا أن نرشح لك واحدة من أفضل وأهم منصات العمل الحر التي يمكنك من خلالها أن تباشر عملك وتضمن حقوقك كلها في الوقت نفسه و هي منصة تالنتس روت و الذي يميزها دعمها للغة العربية و الانجليزية لانها تهدف إلى إيصال الخبرات العربية للعالم أجمع.

بدايةً علينا أن ندرك أن ما يميز العمل من خلال المنصات الحرة عن العمل بشكل فردي عشوائي من خلال شبكة الإنترنت هو وجود ضوابط لممارسة العمل فسواء كنت طالب للخدمة أو مقدم لها سوف تجد طرفًا وسيطًا يحمي حقوقك.

إلا أن هناك بعض الأشخاص يضيعون حقهم هذا من خلال التعرف على العميل بشكل مبدئي من خلال منصة العمل وبعدها يتفق معه للتواصل او الدفع خارجها سواء لسهولة التعامل بالوسائل الإلكترونية الأخرى أو للتخلص من نسبة المنصة التي تحصلها من العمل إن وجدت، على الرغم من أن المرء هنا يظن أنه يحمي حقوقه ويحصل مكاسب مادية كبيرة إلا أنه يوقع نفسه في مشاكل ضخمه قد تتسبب له في تأخر عمله أو ضياع ماله.

من أهم فوائد التواصل داخل منصات العمل الحر بالنسبة لطالب الخدمة (أصحاب الأعمال ممن يبحثون عن شخص يتمم لهم مهمة أو خدمة معينة) أن تلك المنصات تضمن لهم التواصل مع شخص خبير في هذا العمل فبمقدوره أن يطلع على أعماله السابقة وكافة نشاطاته قبل اختيار العمل معه.

لا يتوقف الأمر عند هذا الحد ولكن التواصل داخل المنصة يضمن لصاحب العمل أن يتمم مقدم الخدمة العمل في الفترة المحددة والمتفق عليها فيما بينهم مسبقًا وفي حال لم يحدث هذا بمقدور صاحب العمل أن يضع تقييم سلبي لمقدم الخدمة واسترداد كامل نقوده، وهذا أيضًا في حال لم يتم تأدية الخدمة بالشكل المتفق عليه؛ فعندما يقوم صاحب الخدمة بدفع تكاليف العمل المحدد قبل بداية العمل فإن النقود يتم حجزها في المنصة و يتم إنشاء صفحة للطب بها العداد الخاص بالوقت المتفق عليه لتسليم العمل وفي حال تم إلغاء الخدمة لسبب معين ناتج عن خطأ أو تقصير من مقدم الخدمة فإن النقود تعود بشكل تلقائي إلى حساب صاحب العمل فورا.

ناهيك عن أن استخدام أصحاب الأعمال للمنصات الحرة في التواصل مع مقدمي الخدمات يسهل عليهم الكثير من الأمور المتعلقة بالدفع عن الخدمة فيتم تحويل الأموال إلى محافظ الباي بال لمقدم الخدمة من قبل الموقع لكافة الأعمال هناك بمعنى أن طرق الدفع محدودة ومعروفة فلا يتشتت صاحب العمل بين أكثر من طريقة لتناسب جميع مقدمي الخدمات التي يتعامل معهم.

أما بالنسبة لفوائد التواصل داخل منصات العمل الحر بالنسبة لمقدم الخدمة نفسه وعدم التواصل خارجها أو حتى استقبال الأموال بطرق غير التي تحددها المنصة فهي كثيرة ومتعددة.

المنصة تعمل كوسيط بين صاحب العمل ومقدم الخدمة وبالتالي تحمي حقه من الضياع وتضمن له الحصول على المقابل المادي لكافة الخدمات التي قام بها، فعندما يتم الاتفاق بين الطرفين على تنفيذ خدمة معينة وسعرها يقوم صاحب العمل وقبل أن يبدأ مقدم الخدمة في تسليمه أي شيء وحتى قبل أن يبدأ العمل تطلب المنصة من العميل أن يتم تحويل المقابل المادي للخدمة إلى حساب على منصة، تظل الأموال هناك محفوظة حتى ينتهي مقدم الخدمة من تسليم المطلوب منه وبعدها تحول المنصة الأموال لحسابه.

تعتبر هذه الميزة مهمة للغاية؛ فالعمل عبر الإنترنت وإن كان مربحًا إلا أنه غير مضمون فكم من أشخاص وقعو ضحية لمجموعة من النصابين والمخادعين المتخفين في صورة أصحاب الأعمال الذين يطلبون منهم تنفيذ خدمات معينة وبعد تسليمهم إياها يتهربون منهم فلا يحصلون على مقابل مادي أو يرسلون لهم جزء ولا يرسلون الباقي؛ ولكن منصات العمل الحر جاءت لتنهي هذه المشكلة وتضمن لمقدم الخدمة مهما كان نوعها حقه.

أيضًا التواصل من خلال منصات العمل الحر يحمي مقدم الخدمة من التلاعب به من قبل أصحاب الأعمال الذين يتفقون على بعض النقاط بسعر معين وعندما ينفذها يطلبون تعديلات إضافية دون مقابل جديد، ولكن منصات العمل الحر بمختلف أنواعها تحدد سعر معين لأداء الخدمة بطريقة معينة وفي حال زادت الخدمة عن المتعارف عليه أو السعر المحدد لها تكون كل إضافة أو تعديل جديد على الخدمة بمقابل مادي جديد يرسله صاحب العمل لحساب مقدم الخدمة كلما رغب في الحصول على تعديلات جديدة.

من هنا نجد أن التواصل عبر المنصات هو السبيل الأكثر ضمانًا والأسلم للحفاظ على حقوق الطرفين، وسواء كنت صاحب عمل أو مقدم خدمة وترغب في استلام نقودك أو تلقى خدمتك بالمستوى المطلوب فعليك ألا تغادر منصة العمل أثناء الاتفاق وخلال العمل أبدًا مهما كان الطرف الآخر يقنعك بخلاف هذا، وفي حال حدث الأمر وطلب منك الطرف الثاني التواصل بشكل مباشر بعيدًا عن منصة العمل حينها يكون أمامك مجموعة من الخيارات تتمثل فيما يلي:

موافقة العرض، مع توقع حدوث الكثير من العواقب مثل ضياع حقك، أو الدخول في مشكلات مع منصة العمل نفسها.

الموافقة مع الاتفاق مع الطرف الذي طلب على تحمل المسئولية كاملة بحيث لن تقوم المنصة بحماية اي من حقوقك.

الرد بالرفض داخل رسالة تحمل كافة معاني الأدب والرقي.

التبليغ عن الطرف الذي طلب منك هذا لتفادي أية مخاطر أو مشكلات يمكن أن تصيبك سواء من قبل المنصة أو من قبل الطرف الثاني بالأخص في حال كنت أنت مقدم الخدمة فيمكنه حينها أن يضع لك تقييمًا سلبيًا.

من الجدير بالذكر أن أغلب منصات العمل الحر إن لم تكن جميعها في حال اكتشفت أن الطرفين يتعاملان خارجها فإنها تتخذ إجراءات حاسمة تصل إلى إخراج كلاهما من المنصة وعدم السماح لهم بالعمل عليها من جديد.

اعلم جيدًا أن الخيار الأول والآخر في التواصل داخل المنصة أو خارجها يعود لك، ولكننا شرحنا لك فوائد هذا التواصل وعواقب الانحياز عنه لذا بمقدورك وبكل سهولة أن تحدد الأمر الأنسب والأسلم لك وتقوم به.